جمعیة الهلال الاحمر

 

لقد أسست ايران، جمعيتها الوطنية للهلال الأحمر عام 1922، لكنها استخدمت شارة "الأسد والشمس" كشارة لجمعيتها للهلال الأحمر بدلا من شارة الصليب الأحمر أو الهلال الأحمر.

ومع الزلزال الذي ضرب شرق خراسان عام 1923 وبعدها بثلاثة أشهر سيرجان وكرمان ووقوع الفيضانات العارمة في تلك السنة في محافظات جيلان ومازندران واذربايجان الشرقية واصفهان، تعرضت حياة الكثير من المواطنين للخطر وتسببت بالتالي بخسائر فادحة.

وتم في هذه الكوارث طلب المساعدة الوطنية، لمد يد العون للمتضررين والمنكوبين على صعيد البلاد، وشكل هذا الطلب بداية لوضع هيكلية هيئة الإغاثة والطوارئ لجمعية الهلال الأحمر.

وبعد انتصار الثورة الاسلامية وفي عام 1980، علقت حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية استخدام شارة "الأسد والشمس" واستفادت بدلا منها من شارة الهلال الأحمر.

إن جمعية الهلال الأحمر للجمهورية الاسلامية الايرانية هي مؤسسة غير ربحية وعضو في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر. وتقوم هذه الجمعية بأنشطة إغاثية وصحية وعلاجية في داخل البلاد وبعض مناطق العالم (اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية).

ويعد الهلال الأحمر الايراني في الوقت الحاضر، واحدا من 20 جمعية وطنية عضوا في اجهزة الحكم للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.